مجلة تدبر

القائمة الرئيسية

عدد المتواجدين الان

المتواجدين الان : 2
الزوار : 2
الأعضاء : 0



نتائج وتوصيات بحث: سنن الله في قصة موسى وبني إسرائيل في القرآن الكريم


 

 

نتائج وتوصيات بحث: 

سنن الله في قصة موسى وبني إسرائيل في القرآن الكريم 

للباحث: د. صالح بن ثنيان الثنيان

أهم النتائج:

الحمدُ للهِ والشُّكرُ له بإتمام بحث: «سُنَنِ اللهِ في قِصَّةِ مُوْسَى وبَنِيْ إِسْرائِيْلَ في القُرْآنِ الكَرِيْـمِ».

وقد تـمَّ في هذا البحث التعريف بِسُنَنِ اللهِ في الشرعِ وهي: القوانينُ الـمُطَّرِدَة التي وضعها اللهُ لِنفْسِهِ وعلى مخلوقاتِهِ، الـمَقطوعُ بِـتَـحَـقُّـقِـها ما لم يَعرض لها مانعٌ.

وتمَّ بيانُ أنواعِ سُنَنِ اللهِ وهما: السُّنَنُ الطبيعية والسُّنَنُ الدينيَّة. وتم بيانُ: سُبلِ معرفةِ السُّنَنِ وفوائدِ معرفَتِها.

والسُّنَنُ الـمُستنبَطَةُ من قصَّةِ موسى وبني إسرائيلَ (68) سُنَّةً، وهي تتعلَّقُ بِستَّةِ محاوِرٍ:

الـمِحوَرُ الأوَّلُ: السُّنَنُ الـمُـتَـعَـلَّـقَـةُ بالله H وتشتملُ على: (13) سُنَّة، والـمِحوَرُ الثاني: السُّنَنُ الـمُتعلِّقَةُ بالإيمان وتشتملُ على (8) سُنَنٍ، والـمِحوَرُ الثالث: السُّنَنُ الـمُتعلِّقةُ بالدعوةِ وتشتملُ على (6) سُنَنٍ، والـمِحوَرُ الرابع: السُّنَنُ الـمُتعلِّقةُ بالنصرِ والتَّمكينِ وتشتملُ على (4) سُنَنٍ، والـمِحوَرُ الخامس: السُّنَنُ

الـمُتعلِّقةُ بالكُفرِ والتَّكذيبِ وتشتملُ على (23) سُنَّة، والـمِحوَرُ السادس: السُّنَنُ الـمُتعلِّقةُ بالـجَـزاءِ وتشتملُ على (14) سُنَّة.

والسُّنَنُ الكُلِّيَّةُ (64) سُنَّةً، والسُّنَنُ الأغلبيَّةُ (4) سُنَنٍ.

وكُلُّ هذه السُّنَنِ قائمةٌ على عَدْلِ اللهِ وحِكْمَتِهِ H، والمسلمونَ بحاجَةٍ إلى معرفةِ سُنَنِ اللهِ والعملِ بما فيها مِن رِضَى اللهِ والفلاحِ والنَّجاحِ، والابتعادِ عن السُّنَنِ التي تؤدِّي لِسَخَطِ اللهِ والخُسرانِ والهلاكِ، ومِن أهَمِّ ما ينبغي التمسُّكُ بهِ مِـمَّا تتضمَّنُه تلك السُّنَنُ: أنَّ الصبر مِنْ أسْبابِ التَّمْكينِ وحُسْنِ العاقبة، وأنَّ اللهَ أَعطَى الأمنَ والمعيَّةَ والرعايةَ لأوليائِهِ، وأنَّ الإيمانَ والتقوى سببانِ أساسيَّانِ لاصطفاءِ اللهِ ورحمتِهِ، والإيمانُ مِن أعظمِ أسبابِ دفعِ البلاءِ، وأَنَّ اللينَ في الدعوةِ سببٌ في تقريبِ الناسِ لقبولِ الحقِّ، وأنَّ اللهَ ينصرُ ويُنجي ويُمكِّنُ لعبادِهِ المؤمنين، وأنَّ الشكر سببٌ للبركَةِ، والـمَغفرةُ والتوفيقُ خاصٌّ بِمن جمعَ بين الإيمانِ والعمل الصالح، وإثابةُ اللهِ لِلـمُحسِنِ وعدمُ إضاعَةِ أجرِ مَنْ أحسَنَ عملًا.

ومِن أهم ما ينبغي تجنُّبُ الوقوعِ فِـيـما تتضمَّنُه تلك السُّنَنُ: أنَّ الشركَ والظلمَ والطُّغيانَ من أسبابِ الهلاكِ والخُسرانِ، وأنَّ الكفرَ باللهِ سببٌ للعنةِ اللهِ وغَضَبِهِ وسببٌ لقَسْوةِ القلوبِ، وأنَّ مكرَ وكيْدَ أهلِ الباطِلِ بأهلِ الإسلامِ إلى خسارٍ واضْمحلالٍ، وأنَّ الذي يصدُّ عن دينِ اللهِ ويُحارِبُ أولياءَهُ، يُعاقِبُهُ اللهُ وينتقِمُ منه، وأنَّ العلْمَ بدونَ عملٍ وبالٌ على صاحبِهِ، ومَنْ تعنَّتْ وبدَّل وحرَّفَ شَقَّ اللهُ عليه وعذَّبه، وأنَّ مَنْ رَضِيَ بالباطِلِ ولم يَعملْه شَملَهُ العقابُ، وأنَّ الكفرَ سببٌ لإحباطِ الأعمالِ، ومَنْ يتولَّ يستبدِلْه اللهُ بخيرٍ منْهُ، ومَنْ أرادَ أَنْ يضُرَّ اللهَ فإنما يضُرُّ نفسَهُ، ومَنْ نسيَ اللهَ نسِيَه اللهُ، نسأل الله السلامةَ والعافية.

وأَيُّ سنَّةٍ لم يرَ المسلمُ تحققها، فليُراجِعْ نفسَهُ ولْيتَّهِمْها، فإن سُنَنَ اللهِ لا تتخَلَّفُ إلا بوجودِ عوارِضَ تَحجزُها.

 

 وفيما يلي أهم التوصيات:

أُوصي بدراسةِ سُنَن اللهِ في القرآن الكريم وشواهِدِها من السُّنَّةِ النبويَّةِ في موضوعاتٍ متنوعةٍ كالدَّعوةِ، والإيمان، والجهاد، والتَّدرُّجِ، والتَّعامُلِ مع الأولياءِ والأعداءِ، ونحو ذلك، ودراسةِ السُّنَنِ الإلهية في القصص القرآنيِّ كقصةِ نوح وصالح وثمود وإبراهيم ولوط ويوسف وعيسى وغيرهم من الأنبياء، ودراسة السُّنَنِ الإلهية في غزوات النبي | والفتوحات والشئون الأسَرية والاجتماعية، الواردة في القرآنِ الكريمِ، وكذلك السُّنَنِ الإلهية في المؤمنين والكافرينَ والمنافقين ونحوهم، وأُوصي كذلك بدراسة السُّنَنِ الإلهية في سورةٍ من سورِ القرآنِ الكريمِ.

وصلى الله وسلَّم على نبيِّنا محمد

 

د. صالح بن ثنيان الثنيان 

 

 

 

إحصائيات الموقع

الزوار : 407641
الأخبار : 87
الأعـضـاء : 0

ابحث داخل الموقع

الاســتفتـــــــــاء

القائمة البريدية

بلوك الصور المتحركة

ابحث داخل الموقع

عدد المتواجدين الان

المتواجدين الان : 2
الزوار : 2
الأعضاء : 0

إحصائيات الموقع

الزوار : 407641
الأخبار : 87
الأعـضـاء : 0

الاســتفتـــــــــاء